جميع الأخبار



الهيئة الملكية بالجبيل تحتفي بالمبتكرين والرياديين

سعادة الرئيس التنفيذي يرعى حفل تعليم الابتكار وريادة الأعمال

4/4/2019

تحت رعاية سعادة الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى بن محمد المهدي أقامت إدارة التعليم العام الحفل الختامي لبرنامج تعليم الابتكار وريادة الأعمال صباح أمس الأربعاء الموافق ٢٧ رجب ١٤٤٠ هـ بالمركز الثقافي بالفناتير. حيث بدأ الحفل بآيات من القرآن الكريم تلاها الطالب/ سليمان وجاهة شودري. ثم تحدث مدير إدارة التعليم العام بالهيئة الملكية بالجبيل الدكتور محمد بن سعيد الهاجري عن أهمية الابتكار وريادة الأعمال في مستقبل الصناعة ودعم الاستثمار في المدن الصناعية، حيث بادرت الإدارة بإعداد خطة طريق للموهبة اعتمدت على الاكتشاف والتمكين ومن ثم الاستثمار، وهيأت المدارس بمعامل علمية وأخرى ذكية تخدم الإبداع وتحفز الابتكار، كما تم التعاون في العديد من الشراكات التي تخدم الابتكار وريادة الأعمال. بعد ذلك شاهد الحضور عرضا مرئيا عن برنامج تعليم الابتكار وريادة الأعمال تعرفوا من خلاله على أبرز ملامح البرنامج وآلية تنفيذه ومخرجاته، تلا ذلك كلمة شريك البرنامج (مؤسسة رواد الابتكار للاستشارات التعليمية والتربوية) ألقاها الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدكتور عمر بن سليمان الحميدي. ثم تحدث الطالب/ سامي بن أحمد المطيري نيابة عن زملائه الطلاب حول تجربتهم في البرنامج واستفادتهم منه. وكان لشريك نجاح البرنامج (بنك الجزيرة) كلمة ألقاها النائب الأول للرئيس التنفيذي في البنك رئيس مجموعة المسؤولية الاجتماعية الدكتور فهد بن علي العليان. وفي ختام الحفل كرم سعادة الرئيس التنفيذي أصحاب المشاريع الفائزة، وشركاء البرنامج. هذا، وقد صاحب الحفل (معرض رواد الابتكار) اشتمل على مجموعة متميزة من مشاريع وابتكارات الطلاب التي كانت ثمرة البرنامج ونتاج التدريب المستمر. الجدير بالذكر أن برنامج تعليم الابتكار وريادة الأعمال تم اعتماده في جميع مدارس الهيئة الملكية بالجبيل للمرحلتين المتوسطة والثانوية لمساعدة الطلاب على بناء القدرات والمهارات، حيث ترتكز منهجيته على استخدام أدوات وتطبيقات نظامي (IOS و Android)، من خلال بوابة إلكترونية وبرامج تقنية متخصصة بأساليب تدريب حديثة وبرامج وتقنيات للتصميم والطباعة ثلاثية الأبعاد، تُمكن الطلاب من إنجاز مبتكراتهم والتسويق لها كمنتجات. وقد مر البرنامج بعدة مراحل خلال تطبيقه، بداية بمرحلة التأهيل التي تم خلالها تأهيل وتدريب (٣٢) معلماً وإعدادهم كداعمين لبرنامج رواد الابتكار، ثم مرحلة التمكين، وجرى خلالها تفعيل البرنامج في المدارس المستهدفة وتدريب الطلاب وتمكينهم لعرض أفكارهم ومبتكراتهم وفق خطوات علمية وتقنية وبمتابعة من المعلمين داعمي رواد الابتكار. ثم مرحلة المتابعة عبر الزيارات الدورية للمدربين والطلاب لتقديم الدعم والمساندة. ويأتي برنامج تعليم الابتكار وريادة الأعمال إسهاماً من الهيئة الملكية بالجبيل في توفير وتحسين البيئة التعليمية الآمنة والمحفزة للإبداع والابتكار، وحرصا من إدارة التعليم العام على تفعيل ذلك من خلال الاستثمار الأمثل لطاقات وخبرات المعلمين وشغف الطلاب للتعليم والتعلم في مجال ريادة الأعمال والابتكار، حيث أسهمت جهودها في إنشاء وتفعيل العديد من المعامل العلمية والذكية داخل المدارس، وعقد الشراكات مع المؤسسات وبيوت الخبرة المتخصصة في برامج الابتكار وريادة الأعمال والذكاء الاصطناعي. إن تمكين الابتكار وتعزيز دوره في أي مجتمع يصنع منه مجتمعاً مبدعاً ومستشرفاً للمستقبل، يقوم بنيانه على أساس متين، من خلال التركيز على المقومات الأساسية لثقافة الابتكار وهي عماد النهضة العلمية والتقدم الحضاري في مختلف المجالات والميادين في عصرنا الحديث. وقد أولت حكومتنا الرشيدة الابتكار أهمية كبيرة، وعززت مواطن ثقافته في المجتمع بصور شتى عبر المؤسسات والمراكز المتخصصة، وأكدت على ذلك في المنظومة التعليمية بمختلف أشكالها وبرامجها، وشجعت على هذا التوجه من خلال تنظيم العديد من المسابقات السنوية التي ترصد لها جوائز قيمة تُمنح للعلماء والمبتكرين والمبدعين، لتسهم بشكل فاعل في تحقيق رؤية المملكة 2030 والتي ركزت في محورها الثاني على الاقتصاد المزدهر عبر بناء منظومة تعليمية مرتبطة باحتياجات سوق العمل وتنمية الفرص لجميع رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة. وأبرز تلك الجوائز جائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين والتي فاز في دورتها الخامسة للعام 2018 الطالب/ يزن بن محمد المجنوني من مدارس الهيئة الملكية بالجبيل.




Website Security Test