جميع الأخبار



للجيل الذكي بالجبيل

تعليم الهيئة الملكية يطلق معامل التقنية المتنقلة

1/1/2018

أطلقت إدارة الخدمات التعليمية بالهيئة الملكية بالجبيل مشروع (معامل التقنية المتنقلة) بهدف تطوير معامل الحاسب الآلي في مدارسها، وتسهيل عملية التقييم الإلكترونية للطلاب من خلال البرامج المخصصة لذلك، إضافة إلى تسهيل عمل الاختبارات الإلكترونية بحيث يمكن وصولها للطلاب في مختلف مرافق المدرسة. وقد مر المشروع بمراحل متعددة بدأت بتوفير عربة الآيباد (i-pad Trolley) وانتهت بتجهيز البرامج التعليمية على الأجهزة الذكية، ليتيح بذلك المشروع فرصة الاستفادة لجميع الطلاب، ويمكنهم من الوصول إلى منظومة معرفة والاختبارات والتقاييم الإلكترونية، إضافة إلى المصادر العلمية المتنوعة من خلال استخدامها في الأنشطة الصفية واللاصفية. ومما يميز (معامل التقنية المتنقلة) إتاحتها الفرصة لكل طالب لإبداء رأيه في أي وقت دون حرج، خلافاً لقاعات الدراسة التقليدية التي تحرمه من هذا الميزة، كما تساعد الأجهزة الذكية (i-pad) في تسهيل عملية التعلم الإلكتروني وتلقي المادة العلمية بالطريقة التي تناسب الطالب، إضافة إلى تسهيل عمل الاختبارات والتقييمات اللازمة بحيث تصل هذه الأجهزة للطلاب في القاعات الدراسية دون الحاجة لخروجهم إلى معامل الحاسب. يأتي هذا المشروع استشعارا من إدارة الخدمات التعليمية بأن التقنية في وقتنا الحاضر تشهد انتشاراً كبيرا بين الطلاب، حتى أصبحنا أمام جيل يمكن أن نطلق عليه لقب (الجيل الذكي) لوعيه بالتقنية الحديثة، واستخدامها في أبسط مواقف حياته، ولهذا كلما زادت فرصة استخدام ما يستهوي الطلاب زادت فرصة شغفهم في حضور الحصص الدراسية وتوسيع دائرة الاستيعاب، إضافة إلى أنه أصبح من الضروري الانتقال من مرحلة التلقين إلى مرحلة التمكين بما ينمي قدرات أبنائنا وطاقاتهم، ويجعلهم يقودون المعرفة التقنية بدلاً من قيادتها لهم، مع ضرورة استثمار الأجهزة في التعليم، والاستفادة من إمكاناتها. تجدر الإشارة إلى أن مشروع (معامل التقنية المتنقلة) يأتي ضمن مشاريع إدارة الخدمات التعليمية بالهيئة الملكية بالجبيل لتحقيق رؤيتها للريادة في بناء بيئة تربوية محفزة على التعليم والتعلم ومواكبة تطورات العصر، وصولا إلى جودة عالمية تحقق طموحات وتطلعات الهيئة الملكية، من خلال تقديم تعليم متميز يسهم في إحداث نقلة نوعية في الخدمات التربوية والتعليمية، للاستثمار في مجتمع المعرفة بإعداد جيل مبدع قادر على المنافسة العالمية والتفاعل الإيجابي مع تحديات العصر بما يخدم التنمية المستدامة في البلاد.