جميع الأخبار



تعليم الهيئة الملكية بالجبيل يطلق برنامج (التحدي والانطلاق)

2017-04-24 09:18:52

     أطلقت إدارة الخدمات التعليمية بالهيئة الملكية بالجبيل برنامج (التحدي والانطلاق) ضمن خطتها الاستراتيجية لتطوير بيئة التعليم وإثراء المعرفة لدى الطلاب والارتقاء بمستوياتهم التحصيلية؛ من خلال برنامج تربوي تعليمي يعنى بتقديم برامج علاجية لفئة من طلاب الصفوف الأولية في المرحلة الابتدائية.

     ويهدف برنامج (التحدي والانطلاق) إلى الارتقاء بمستوى التحصيل الدراسي للطلاب الذين لم يجتازوا معايير الحد الأدنى، ومساعدتهم لتحقيق التوافق النفسي والاجتماعي مع البيئة المدرسية والمجتمع، وتحسين بيئة التعلم من خلال إيجاد تجانس أكبر بين مجموعات الطلاب في الصف، مع إتاحة الفرصة لأولياء الأمور ليكون لهم دور أكبر في دعم الخدمات التربوية والعلاجية لأبنائهم الطلاب.

     يبدأ البرنامج بحصر الطلاب غير المجتازين لمعايير الحد الأدنى في مادة لغتي، ثم إجراء مسح تشخيصي لهم، بعد ذلك يتم تحليل النتائج، وبناء عليها يقسم الطلاب إلى (3) مجموعات: مجموعة تلتحق بالبرنامج (وهم الطلاب الذين حصلوا على أقل من 70% من مجموع الدرجات)، ومجموعة يتم تحويلها إلى الإرشاد الطلابي لدراسة أسباب عدم الاجتياز (وهم الطلاب الذين حصلوا على أكثر من 70%)، فيما تلتحق المجموعة الثالثة في برنامج صعوبات التعلم.

     ويمر البرنامج بمرحلتين يتم تنفيذها خلال الفصل الدراسي الثاني، حيث تتناول المرحلة الأولى المهارات الأساسية الأولية التي تشمل معرفة الطالب الحروف بأشكالها وحركاتها المختلفة، وقراءة وتهجي الكلمات الثلاثية، ونسخها بشكل صحيح، مع التطرق لبعض المهارات اللغوية كالتنوين و(ال) القمرية والشمسية، والمدود، مع إملاء كلمات ثلاثية من الذاكرة القريبة والبعيدة.

     في حين تأتي المرحلة الثانية من البرنامج بتدرج المعلم مع طلابه من الحروف إلى الكلمات، ثم الجمل والنصوص، حتى يصل إلى قراءة القطع والدروس، كما يتطرق بشكل أسبوعي لتدريس المهارات اللغوية، والاختبار الإملائي.

     وقد قامت إدارة الخدمات التعليمية بإعداد منهج خاص بالبرنامج من خلال طباعة عدد من الكتب التي تعالج المهارات المستهدفة، كما أطلقت برنامجا إلكترونيا تفاعليا يتمكن الطالب من خلاله الاستفادة من محتوياته في المدرسة والمنزل، كما أثري البرنامج بمجموعة من الأفلام الكرتونية تم إنتاجها خصيصا لذلك، تحتوي قصصًا تعالج المهارات وتدعمها بأسلوب يناسب المرحلة العمرية لطلاب الصفوف الأولية.

 

     هذا، ويتم تنفيذ برنامج (التحدي والانطلاق) في (7) مدارس ابتدائية، بمتابعة من الإشراف التربوي، من خلال الإشراف المباشر والزيارات الميدانية، ويرافق ذلك تقويم مرحلي وختامي للوقوف على تطور الأداء لدى الطلاب المستهدفين، كما تقوم كل مدرسة بإعداد تقرير ختامي عن تطبيق البرنامج متضمنا المرئيات والمقترحات لتطوير البرنامج.

 




Website Security Test