جميع الأخبار



صاحب السمو الأمير د. فيصل بن عبدالله آل مشاري آل سعود يلتقي بطلاب الهيئة الملكية

2011-5-7

ضمن اهتمام إدارة الخدمات التعليمية في توفير بيئة تربوية مثمرة قائمة على لغة الحوار والنقاش الهادف، نظمت الإدارة بالتعاون مع المركز الوطني للقياس والتقويم (قياس) اللقاء المفتوح (القياس والمجتمع) يوم الأحد 20/5/1432هـ بالمركز الثقافي بالفناتير، بحضور رئيس المركز الوطني للقياس والتقويم صاحب السمو الأمير د. فيصل بن عبدالله آل مشاري آل سعود، وسعادة مدير عام الخدمات العامة الأستاذ عبدالعزيز بن عبدالله المسند، ومدير إدارة الخدمات التعليمية الأستاذ سعيد بن سعد الكلثم، ورؤساء الأقسام، ومديري المدارس، وبمشاركة أكثر من (520) طالبًا وطالبة من طلاب المرحلة الثانوية .

     وقد بدئ اللقاء بعرض تقديمي عن المركز قدمه صاحب السمو الأمير د. فيصل بن عبدالله آل مشاري آل سعود، ثم بعد ذلك بدأت المداخلات الحوارية من الجمهور، والتي أدارها المشرف التربوي الأستاذ عبدالله بن علي العسيري .

     وقد تمحور اللقاء والذي استمر زهاء الساعتين حول عدة محاور من أهمها: استبعاد عملية الربط بين الأعداد المتزايدة للعاطلين عن العمل، والاختبارات التي يجريها المركز وتتمثل في«القياس، والقدرات، والتحصيل»، وفكرة دمج اختبار القياس والقدرات والتحصيل في اختبار واحد، وأن اختبارات المركز سواء القياس أو القدرات أو غيرها من الاختبارات تطبق على مستوى العديد من دول العالم كأمريكا والسويد وأستراليا والصين واليابان وكوريا وتركيا .

     وقد أوضح رئيس المركز الوطني للقياس والتقويم : إن الهدف من القياس هو ترتيب للطلاب والطالبات فقط للتسجيل في الجامعات والكليات التي تشترط معايير معينة لقبول الطلاب أو الطالبات بها، وهذا ما يطبق في جميع الاختبارات التي يجريها المركز، وأكد أن من أهداف هذه الاختبارات التنبؤ بما سيكون عليه الطلاب أو الطالبات بعد التحاقهم بالجامعات أو الكليات المختلفة، بالتالي الحد من تسرب الطلاب من الجامعات والكليات مستقبلا.

 

    وعلى السياق ذاته فقد زار رئيس المركز الوطني للقياس والتقويم ووفد المدارس المتقدمة الأهلية مدرسة الدفي الثانوية صباح يومي 21-22/1432هـ، و اطلعوا على مرافقها المختلفة حيث زاروا نادي التفكـير ونـادي الروبوت وقاعـة معرفـة للتدريب، ومعمـل معرفة للحاسب الآلي، وحضروا بعض الدروس التي تستخدم فيها التقنيات التعليمية الحديثـة، كما استمعوا إلى شـرح موجز عن مشروع منظومة معرفة، وعن البرامج الإلكترونية المطبقة في المدارس، وكذلك عن مختلف البرامج والأنشطة التعليمية والتربوية التي تساهم في تقديم خدمات تعليمية مميزة تحقق الاستثمار في جيل المستقبل.

 

 وقد أبدى الوفد إعجابه بما شاهده من تسخير لجميع الإمكانيات التي توفرها الهيئة الملكية لخدمة أبنائنا الطلاب في المدارس، وعبروا عن شكرهم وتقديرهم لجميع القائمين على التعليم في الهيئة الملكية، وعلى جهودهم المباركة والتي ساهمت في تميز مدارس الهيئة الملكية.




Website Security Test